مشروع بحبك آمن // كل المشاريع // الامراض المنقولة جنسياً

الامراض المنقولة جنسياً

فيروس نقص المناعة HIV والايدز
القروح على العضو الجنسي

الزهري (السفلس Suphilis)
الثئاليل على الأعضاء الجنسية

التهاب المسالك البولية
التهاب الكبد - الصفري – من النوع ب
الإفرازات من العضو الجنسي
أنواع قروح أخرى
الصفري من النوع ب / هيبتيتس B
الفطريات المهبلية
سرطان الثدي
فحص الـ Pap smear وسرطان عنق الرحم



فيروس نقص المناعة HIV ومرض الايدز

شو ممكن بعد نقلك إشي جديد عن الجنس الآمن والإيدز؟

بالواقع في كتير اشياء. عدد الأشخاص المصابين بالإيدز ومن ضمنهم المثليين عم يعلى، وهادا بيقول إنو على ما يبدو مش الكل بيعرفوا كل اللازم، حقيقة....

طرق الإصابة بفيروس الـ HIV الذي يسبب الإيدز:

عشان تنتقل عدوى الإيدز لازم إنو يتواجدو عنصرين: سائل مُعدي من جهة ونسيج حساس من جهة تانية. سوائل الجسم المعدية والسوائل إللي بيعرف الفيروس إنو يعيش ويتكاثر فيها، محددة، وإحنا منحكي عن: الدم، السائل المنوي (يعني السائل الشفاف المفرز من العضو الذكري إللي بحتوي على الحيوانات المنوية، وحتى الـ Pre Cum) إفرازات المهبل وحليب الأم. أما الأنسجة الحساسة بالجسم، وإللي بتشكل بمثابة “بوابات” لدخول الفيروس للجسم، منحكي هون عن: العينين والأنف، الفم وتجويف الفم، رأس العضو التناسلي الذكري وفتحة البول، المهبل وفتحة الشرج عند الرجل والمرأة وزيادة عن هيك، إذا كان في جرح كبير ونزيف جديد (متل اللي ممكن يصير لما نقلع سنّ، بس مش نتيجة خرمشة بسة). بالأمكنة الأخرى في الجسم الجلد مبني بشكل إنو ما يسمح لعناصر غريبة من إنها تدخل الجسم، بما في ذلك الفيروس.

هل بينتقل الفيروس باللعاب؟

أخبار منيحة، الجواب هو: لأ. مع إنو الفيروس متواجد بسائل اللعاب، في البول وسائل الدموع ولكنو موجود في تركيز صغير كتير اللي بيأديش للإصابة. وكمان إشي الفيروس مش موجود في سائل العرق.

يعني ممكن الواحد إنو يصاب من قبلة فرنسة مثلاً؟

لا، حتى إذا لسانك عمق لجوا. عشان تشكل هاي القبلة خطر للإصابة لازم يكون الوضع هيك: لازم يكون عندكو التنين جروح كبيرة عم تنزف بشكل فعال ولازم نصل لوضع انو دم يختلط بدم، وحتى اذا وصلنا لهذا الموضع في إمكانية إنو ما يكون في إصابة.

تعالوا نسكر لائحة الـ “لا”:

الفيروس بيعيشش في الهوا ولا على سطح الجلد، وهدا بيعني إنو إذا اجا عبالك تحسمس على جلد إنسان حامل للفيروس أو حتى لحس لجلده مش راح تنعدي. الفيروس بينتقلش باللمس ولا بالعبط أو القبل على أنواعها ودرجات سخونتها. الفيروس بينتقلش عن طريق العطس، وبناءً على إنو الفيروس بيعشش بالهواء هذا بيعني إنو ممكن مشاركة أوعية الأكل والحمام كمان. بس إذا الحمام كان مش هلقد ممكن تنعدي من أمور تانية!

الإيدز بينتقلش عن طريق قرصة الناموس (الهسهس) أو الحشرات التانية ومن ضمنها القمل.

طرق العدوى الرئيسية:

علاقة جنسية مهبلية وشرجية من دون وقاية؛ عن طريق إستعمال إبر ملوثة لتعاطي المخدرات؛ إنتقال العدوى من الأم الحامل للفيروس للجنين خلال فترة الحمل، أو خلال عملية الولادة أو خلال فترة الرضاعة.

كيف بتم العدوى؟

العدوى بتصير بس إذا واحد من السوائل اللي ذكرناهن من جسم إنسان اللي عايش مع الفيروس بينتقل مباشرة لدم إنسان تاني. الإشي بيتم عن طريق جنس غير آمن، أو عن طريق لمس لجرح في الجسم مع واحد من هاي السوائل. مثل باقي الأمراض المنقولة عن طريق الجنس، الخطر للشب السالب هو أكبر من الخطر على الشب الموجب وقت الممارسة الجنسية بين شابين.

ليش لازم أنفحص مرتين؟

في الفحوصات العادية إحنا بالواقع مندّور على أجسام مضادة للفيروس إللي بينتجها جهاز المناعة تبع الإنسان نتيجة التعرض للفيروس. وعشان تبين هاي الأجسام المضادة بيوخدها وقت، حوالي الشهرين، هاي الفترة بتتسمى “فترة الشباك”. وبالتالي، في الفحوصات العادية ممكن إنو نكشف إنو الواحد إنعدى من الفيروس بعد مرور شهرين من يوم الإصابة مش أقل من هيك. عشان هيك مهم إنو نكون آمنين خلال شهرين على الأقل في فترة الشباك. صح، شهرين هني وقت طويل، بس إنو الواحد ينعدي من الأيدز أو يعيش مع المرض إشي مش كتير لزيز. فكر شو كنت إنتي بتختار.

عشان هيك، إذا في شي مرة انا تصرفت بصورة غير مسؤولة إللي ممكن تإذيني وعملت جنس غير آمن، إزا قررت تاني يوم أروح أفحص حالي النتيجة إللي راح أتلقاها مش راح تحكيلي إزا إنعديت إمبارح ولا لأ، هادا الفحص راح يقولي شو كان وضعي قبل شهرين بالنسبة للإيدز، عشان فترة الشباك بعدها ما مرقت عشان أعمل الفحص.. وإزا بدي أعرف إزا إنعديت لازم أستنى إنو الشهرين يمرقو وبعدين أروح للفحص. على شرط إنو بالشهرين هدول معملتش سكس غير آمن.

شو مع الجنس عن طريق الفم (أورال):

واحد من الأسئلة اللي بتنطرح كتير، هوي هل في خطر الإصابة بالإيدز بممارسة الجنس عن طريق الفم؟ الجواب الأنسب لهيك سؤال راح يكون: نعم على ما يبدو، بس الخطر أقل بكثير.

في أبحاث إللي ورجت إنو ممكن تلقي العدوى من الجنس عن طريق الفم، أبحات تانية ورجت إنو الخطورة هي قليلة. وشو العمل؟ هاي هي الحقائق والقرار بين إيديك.

بس عنا أكمن إشي نقلك إياه عن الجنس عن طريق الفم وكيف بتغدر تقلل من خطر الإصابة. الطريقة الأكتر أمان هيي عن طريق إستعمال الكوندوم، وللي بيضايقو من طعمة اللاتكس ممكن يستعملو كوندومات بنكهات مختلفة المتواجدة في الصيدليات. وللي منا إلي إستعمال الكوندوم وقت ممارسة الجنس عن طريق الفم لإلو هو إشي شوي صعب ومش واقعي بننصحك بالتالي: إنو تمارس الجنس الفموي مع استراحات قصيرة بالنص، وهيك بتضمن إنك تحافظ على كمية هوا وسائل لعاب كافي، عشان التنين بيغدرو يحللو الفيروس إذا كانوا متوفرين. والنصيحة إلي بينصحوها جمعيات مكافحة الإيدز هي عدم تنظيف الأسنان مباشرة قبل ممارسة الجنس عن طريق الفم، لأنه بوقت غسل الأسنان بفرشاة الأسنان بمعظم الأحيان ينتج نزيف في النيرة، وحتى إذا ما شفناه لأنه ممكن يكون نزيف خفيف.

يعني شو ممكن الواحد يقول بصورة أكيدة عن الجنس الفموي؟

ممكن نقول إنه الخطر بالإصابة بالفيروس عن طريق الجنس الفموي هو أقل بكثير مقابل الجنس المهبلي إو الشرجي. ومع هيك لازم نضيف إنو في كمان أمراض الي بتنتقل عن طريق الجنس الي ممكن تنتقل بالجنس الفموي.

النسبة هي 0%؟

فش حدا اللي ممكن يمضيلك على هادا الإشي. الفيروس على ما يبدو ممكن إنو ينتقل عن طريق الجنس عن طريق الفم بنسبة قليلة جداً.

ليش؟

صعب كتير إنو نقيس أو نقَدِر حجم الخطورة من الإصابة بالإيدز عن طريق الجنس الفموي من كثير أسباب، السبب الأساسي نتيجة إنو عادةً الأشخاص بيمارسو أكثر من نوع من الفعاليات الجنسية مع بعض. ولما تحدث إصابة، هتلك عاد نعرف من إيش بالزبط إنعدا الواحد. ومع هيك، الدراسات ورجت إنو وجود جروح في الفم، أو قروح على الأعضاء التناسلية، نزيف من النيرة وتواجد أمراض جنسية أخرى بتزيد بشكل كبير من خطر تلقي العدوى عن طريق ممارسة الجنس عن طريق الفم.

وشو مع علاج وقائي من الإصابة بالإيدز؟

الوسيلة الوقائية الأمن هي إستعمال الكوندوم (غير عن عدم ممارسة الجنس بالمرة). بس إزا صارت معاك مشكلة، والكوندوم إنمزع، إو إنك مستعملتش الكوندوم (تسُوء تسُوء مش منيح) أو لاسمح الله تعرضت لعملية إغتصاب، بإمكانك تتوجه لطبيب العيلة حتى يعطيك تحويلة لغرفة الطوارئ بالمستشفى. العلاج إسمو PEP (Post Exposure Prophylaxis).

إستناداً للخبرة المكتسبة في السنوات الأخيرة بهادا الخصوص، الباحثين والأطباء بيعتقدوا إنو كل ما كان أسرعنا بتقديم العلاج الوقائي، راح يكونلو فعالية أكبر. وفعاليتو القصوى محصورة في ال 72 ساعة الأولى من وقت الممارسة الجنسية الغير آمنة.

لازم نشدد إنو مش بكل حالة لممارسة الجنس الغير آمن راح نتلقى العلاج وقائي ضد الإيدز، لأنو العلاج بيشمل عوارض جانبية وخطورة على صحتك. كل ممارسة جنسية بتنقاس بمقياسين: الخطر من الإصابة عن طريق الممارسة الجنسية نفسها، و”مجموعة الخطر” اللي بينتمي إلها شريكك بالجنس. وعلى كل حال، من المحبذ إنو تجيب شريكك بالجنس معاك عشان ينفحص كمان، الإشي مش دايما متاح. كمان سبب عشان نتصرف بشكل مسؤول في أمور مهمة بحياتنا.

شو لازم بعد أعرف عن هادا الموضوع؟

العلاج الوقائي بيمنعش العدوى 100% وفش أبحاث إللي بتورجي إنو هدا العلاج فعال بشكل مطلّق. بل عالعكس، في دراسات إللي ورجت إنو العلاج مش فعال بالمرة. عشان هيك كمان مرة منزكرك إنو ملكاش إلا الكوندوم.

شو هو العلاج الوقائي؟

العلاج الوقائي هو عبارة عن علاج دوائي المكون من عدة أدوية المسماه بالكوكتيل. اللي وضيفتها تعطيل عملية تكاثر فيروس نقص المناعة البشرية. فقط طبيب مختص ممكن إنو يوصف العلاج الوقائي. العلاج بستمر لفترة شهر.

لكوكتيل الأدوية عوارض جانبية مش بسيطة: شعور بالغثيان، وجع بطن، طفح جلدي خفيف، الشعور بالدوخة، وتقلب المزاج. ببعض من الناس اللي بيتلقو العلاج الوقائي ممكن يكون عوارض جانبية حادة أكتر. وعن هاي العوارض لازم نخبر دكتور العيلة.

بأي حالات محبذ إنو نتلقى العلاج الوقائي؟

من المفضل إستشارة الطبيب بهدا الموضوع. إذا كانت نسبة الخطورة هي كبيرة، على سبيل المثال بحالة إنك بتعرف إنو شريكك بالجنس بيحمل الفيروس. بهاي الحالة مفضل تلقي العلاج الوقائي على الرغم من العوارض الجانبية. بمعظم المستشفيات في طبيب مختص بالإيدز إلي ممكن إستشارتو.

طيب، أنا وشريكي منعرف بعض من زمان، إحنا التنين عملنا فحص للإيدز وطلعت النتيجة سلبية (يعني وضعنا صبابا) وفش عنا أمراض جنسية أخرى. وبيناتنا في ثقة متبادلة وفي إطار للعلاقة. إحنا منعمل سكس من دون كوندوم. هل هادا الإشي خطر؟

بهاي الحالة إللي وصفتها فش خطورة عليك. الموضوع هو أكبر من هيك، هو موضوع ثقة ومسؤولية بين شخصين. بيكفي مرة وحدة تزل إجرك أو إجرو سعييتها الجنس الي بيناتكو بيبطل آمن. وإزا بتحسش بأمان، متتنازلش عن الكوندوم. ومحداش يعبيلك راسك إنو أحسن وأحلى من دوم كوندوم، إحنا منحكي هون عن جسمك.

وشو إذا كنت نشيط من الناحية الجنسية ؟

بهاي الحالة مننصحك بإجراء فحوصات دورية كل ستة أشهر على الأقل. إزا كنت نشيط من ناحية الممارسة الجنسية وبتدير بالك إنو ممارستك تكون آمنة بس مرات بيطلعش بإيدك، مننصحك تعمل فحوصات دورية بوتيرة أكتر. ومش الإيدز هو همنا الوحيد. بننصحك إنو تعمل فحص للأمراض الأخرى المنقولة عن طريق الجنس متل: مرض السيلان (جونوريا) الكلاميديا، الزهري (السيفلس) أو الهربس.

كيف بغدر أحصل على تحويلة لإجراء فحص الإيدز؟

تحويلة لإجراء فحص الإيدز ممكن الحصول عليها من قبل طبيب أو طبيبة العيلة. أو بإمكانك التوجه إلى أحد مراكز المفحوصات المنتشرة في أنحاء البلاد الموجودة في المراكز الطبية أو المستشفيات، أو مراكز لجنة محاربة الإيدز أو العيادة المفتوحة في القدس. للمزيد عن مراكز الفحوصات ساعات الدوام والتكلفة يرجى زيارة صفحة مراكز الفحوصات.

متمنى إنو غدرنا نوصلك إشي جديد وحتى إزا كان قليل. منحبك تكون آمن.

لأي سؤال أو إستفسار بإمكانك مراسلتنا على العنوان: b7ebk.2amn@alqaws.org

(ملاحظة: هذه المقالة لا تحل محل الإستشارة الطبية، محتويات المقال تم تقديمها بهدف توفير المعلومات لا غير، وليس بهدف تقديم النصيحة الطبية أيا كانت. فهي لا تشكل بديلاً عن مراجعة طبيبك الخاص أو مراكز الفحص والإستشارة!)


القروح على العضو الجنسي

القروح على العضو الجنسي وفي منطقة الورك هي ظاهرة شائعة جدا ويمكنها أن تكون نتيجة لعوامل مختلفة منها: فيروسات، فطريات وجراثيم. يمكن أن تظهر بأشكال مختلفة: حزاز أو تقشر الجلد، جرح عميق مليء بالقيح، أكياس سائلية(مليئة بالسائل) وما شابه. بعض أنواع القروح تكون مميزة أو "كلاسيكية" لأمراض جنسية. كالزهري والهربس (القوباء). هذه القروح تظهر في منطقة الأعضاء الجنسية بالصدفة لأنه يمكنها أن تظهر في كل مكان آخر في الجسم كالفطريات الجلدية. من المهم جدا معرفة مسببات هذه القروح ومميزاتها لكي نعرف متى يتوجب علينا أن نتوجه إلى الطبيب لتلقي العلاج. العلاج المبكر يساهم في الشفاء من المرض ويمنع التطورات السلبية في المستقبل.

الهربس الفيروسي والهربس سيمبلكس وأنواع أخرى من الهربس مألوفة جدا لدى الكثير من الناس بحيث تظهر في زوايا الفم والشفتين. هناك نوعان من هذا الفيروس: هربس سيمبلكس من النوع 1 (Herpes Simplex Type 1) وهربس سيمبلكس من النوع 2(Herpes Simplex Type 2). لقد اعتقدوا في الماضي بان النوع 2 يسبب القروح على الأعضاء الجنسية فقط والنوع 1 في منطقة الفم. غير أنه قد أصبح واضحا اليوم أنه لا يوجد فصل بين النوعين، فكل منهما يمكنه الظهور في مختلف أنحاء الجسم، غير أن النوع الشائع من بين فيروسات القروح على الشفتين هو النوع 1 الهربس الذي يظهرعلى العضو الجنسي يمكنه أن يظهر أيضا في منطقة الشرج والورك. علاماته مشابهة لهربس الشفتين المألوف: أكياس سائلية بأحجام مختلفة، ألم، احمرار الجلد وحكاك. مع مرور الوقت، تجف هذه الأكياس وتتحول إلى بثور موضعية. يمكن لهذه الأكياس أن تظهر أيضا على العضو الجنسي في حال الإصابة. كما يمكن للهربس أن يمتد ليصل إلى مجاري البول، مما يسبب التهابات وآلام لدى التبول. ولدى ظهوره على فتحة الشرج. يمكن أن يتطور التهاب داخلي- قروح داخلية مؤلمة، نزيف، وشعور دائم بوجود البراز حتى بعد التبرّز وأحيانا يسبب العسر المعوي.

يقتحم الفيروس، خلال العدوى الأولية في مرحلة ظهور القروح، الجلد و"يزحف" عبر الخلايا العصبية ويتمركز هناك، ويدخل في مرحلة السبات. يمكن، أحيانا، أن تظهر علامات تذكّر بالزكام: إعياء، حرارة منخفضة، فقدان الشهية. في وقت لاحق، وفي حالات مختلفة مثل ارتفاع حرارة الجسم، الضغط النفسي وفي فترة الحيض لدى الإناث، تتجدد هذه القروح وذلك لان الفيروس يستيقظ من جديد، و"يزحف" خارجا من الخلايا العصبية إلى خلايا الجلد. قبل ظهور الفيروس وأكياس السائل هذه، يكون هنالك شعور بالحرقة في المنطقة التي ستظهر فيها وأحيانا شعور أشبه بوخز الإبر الصغيرة أو الم موضعي. يجدر الذكر أن الفيروس يستيقظ ويسبب القروح لدى جزء من المصابين فقط.

انتقال العدوى

يتم انتقال الفيروس الذي يسبب القروح على الأعضاء الجنسية بواسطة العلاقات الجنسية. الأكياس الصغيرة، التي تظهر على العضو الجنسي، منطقة الشرج أو في منطقة الورك، تكون مليئة بالفيروس ويمكنها أن تنقل العدوى إلى الشخص الذي نمارس معه الجنس. في بعض الأحيان، يمكن للعدوى أن تنتقل حتى إذا لم تظهر هذه الأكياس- لكن هذا نادر الحدوث. يمكن للواقي الذكري أن يمنع العدوى ولكن إذا تواجدت أكياس حول العضوالجنسي وحدث أن تم لمسها، فيمكن للفيروس أن ينتقل. في حال ظهور أكياس السائل، يفضل الامتناع عن ممارسة الجنس لان الفيروس يمكنه أن ينتقل حتى من دون ولوج العضو الجنسي إلى الشرج. إضافة إلى ذلك، يمكن للفيروس أن يزيد من قابلية الجسد للإصابة بأمراض أخرى مثل الإيدز، الصفري وغيرهما، وهذا سبب كاف للامتناع عن ممارسة الجنس طالما كانت أكياس السائل موجودة. غسل الأغراض الجنسية بالماء والصابون جيدا يمكنه أن يقلل من احتمال الإصابة بالفيروس.

التشخيص

التعرف على أكياس السائل المألوفة يسهل عملية تشخيص الهربس وعلاجه. لذلك إذا رأيت أكياسا كهذه على العضو الجنسي أو في منطقة الورك أوالشرج، أو إذا شعرت بألم، حكاك أو إذا كانت هنالك إفرازات من فتحة الشرج، توجه إلى طبيب العائلة أو طبيب الجلد فورا. يتم إعطاء العلاج والدواء استنادا إلى فحص جسدي بسيط فقط، غير انه في حالات الشك يمكن فحص الحالة مجهريا من قبل طبيب أخصائي بهدف التأكد.

العلاج

يعرف معظم من ظهر لديهم الهربس العلامات التي تنذر بظهوره: الم، حكاك، تخدر موضعي ودغدغة قبل ظهور الأكياس. الأدوية المتوفرة ناجعة أكثر في حال تم تناولها فور ظهور الهربس. لذلك، إذا شعرت بعلامات الإنذار التي ذكرت أعلاه فما عليك إلا أن تتوجه إلى الطبيب لكي يعطيك الوصفة الملائمة للعلاج. مرهم الزوفيراكس (Zovirax) ناجع جدا لدى دهنه على مساحات صغيرة. يمكن الحصول على المرهم من جميع الصيدليات ومن دون وصفة طبية. ثمة علاج آخر يتم بواسطة حبوب زوفيراكس أوفالتريكس (Valtrex) وهو يقصر فترة بقاء هذه الأكياس على الجلد ويعمل على تخفيف حدتها. إذا كنت تعاني من ظهور الهربس على فترات متقاربة، عليك شراء الحبوب والمرهم في آن واحد للحصول على علاج ناجع.


الزهري (السفلس Suphilis)

الزهري هو احد أقدم الأمراض التي عرفها التاريخ، وهو ينتقل عن طريق ممارسة الجنس، وقد جدد انتشاره في الآونة الأخيرة. مسبب المرض هو جرثومة الترفونيما فليديوم (Terphonema Pallidum) وهو ينتقل من شخص إلى آخر بواسطة الجنس فقط.

مراحل المرض

الزهري الأولي: يظهر فيه قرح أو أكثر على العضو الجنسي أو على الخصيتين، الورك، الشرج أو في الفم. يظهر القرح خلال فترة تتراوح ما بين بضعة أسابيع وحتى اشهر، بعد ممارسة الجنس مع شخص يوجد لديه قرح. القرح لا يؤلمه أبدا، رغم منظره المزعج والمخيف. عادة ما يجف لوحده ومن دون علاج. على الرغم من ذلك، إذا لاحظت وجود قرح كهذا، عليك التوجه إلى الطبيب فورا وعدم الانتظار إلى أن يجف لوحده. العلاج في هذه المرحلة سهل جدا ويمكنه أن يمنع تطورات سلبية جدا في المستقبل. مرحلة ظهور القرح هي أكثر مرحلة ناقلة للعدوى في مراحل المرض.

الزهري الثانوي: إذا لم يتم تشخيص المرحلة الأولية ولم يتم تلقي العلاج K يجف القرح ويختفي لوحده غير أن الجرثومة تتكاثر وتنتشر في الجسم وتسبب شعورا سيئا من الانزعاج، الم في المفاصل، حزاز وبقع حمراء في كفي اليدين، القدمين وسائر أنحاء الجسم. هذا الحزاز وهذه البقع يختفيان من تلقاء ذاتهما، ولكن يجب معالجتهما في كل الأحوال. إذا كانت حرارتك مرتفعة وأنت تعاني من الم في المفاصل وبقع حمراء، عليك التوجه إلى الطبيب. يتم العلاج، في معظم الأحيان، بواسطة المضادات الحيوية.

الزهري في المرحلة الثالثة: إذا لم يتم تشخيص المرحلة الأولى والمرحلة الثانية من المرض، تبقى الجرثومة في الجسم. وعلى مر السنين تلحق الضرر بالجهاز العصبي، الأوعية الدموية والقلب.

انتقال العدوى والوقاية

يتم انتقال الجرثومة بواسطة الجنس، أو ملامسة القرح. لذلك، يجب استخدام الواقي الذكري دائما، إذ يمكنه أن يقلل من إمكانية الإصابة بالمرض. غير أن هنالك الكثير من المناطق المكشوفة التي يمكن أن تظهر فيها القروح، لذلك يجب الامتناع عن ملامستها أيضا. إضافة إلى ذلك، بما أن جرثومة الترفونيما فليديوم هي جرثومة "مدلّلة"، فإنها حساسة للغسل بالماء والصابون. لذلك فان الاغتسال بالماء والصابون جيدا قد يقلل من إمكانية الإصابة بالمرض.

التشخيص

مظهر القروح في الزهري الأولي والبقع الحمراء في الزهري الثانوي مألوف ومميز. لذلك يمكن للطبيب الأخصائي أن يشخص المرض حالا وأن يوفر العلاج استنادا إلى فحص بسيط. يتم عادة أخذ عينة دم من اجل تشخيص مضادات الجرثومة. إضافة إلى ذلك، يمكن فحص القروح مجهريا بعد اخذ عينة منها.

العلاج

جرثومة الترفونيما فليديوم حساسة جدا للمضادات الحيوية لذلك يمكن علاج المرض بواسطة إعطاء أقراص أو حقنة مضاد حيوي فقط.


الثئاليل على الأعضاء الجنسية

الثئاليل التي تتكوّن على الأعضاء الجنسية (genital warts) تدعى أيضا كونديلوما (condylomas)، وهي عبارة عن نتوءات جلدية يتراوح حجمها بين مليمتر واحد وحتى سنتيمترات معدودة. يمكنها أن تظهر في منطقة الشرج، على الخصيتين، في منطقة الورك، على القضيب الذكري وفي أماكن مختلفة في الجسم.

المسبب

فيروس الففيلوما (الفيروس الحليمي بالعربية) (HPV –human papliloma virus) هو ما يسبب هذه الثئاليل. هذا الفيروس موجود لدى 50% من الرجال المثليين. يدخل هذا الفيروس عبر الجلد، ويقتحم الخلايا ويشوش دورتها الحياتية، إذ يبدأ بشكل عشوائي. يؤدي انقسام الخلايا المكثف بدوره إلى تطور الثئاليل. يفضل الفيروس نوعا معينا من خلايا الجلد، وهو بحاجة إلى ظروف بيئية معينة كالرطوبة، ولذلك فان الثئاليل تظهرعادة في منطقة الشرج أكثر مما تظهر على القضيب الذكري. يمكن للثئاليل أن تظهر على أعضاء مختلفة من الجسم أيضا (مثلا الأيدي، كفي الأيدي)، غير أن هذا النوع من الثئاليل هو نتيجة لتواجد فيروس من نوع آخر. يجدر الذكر بان الفيروس يمكنه أن يمكث في الجلد لعدة سنوات من دون أي أثر. هنالك أكثر من 100 نوع من فيروس الففيلوما، معظمها يسبب الثئاليل فقط، ولا يشكل أي خطر صحي، لذلك فان المشكلة بالأساس هي مشكلة خارجية وتؤدي إلى عدم الراحة. على الرغم من ذلك، جزء صغير من الثئاليل يمكنه أن يتطور إلى ورم ولذلك من المهم جدا معالجة الثئاليل فور ظهورها، لأنه لا يمكن أن نعرف أي الثئاليل ستبقى على ما هي وأي منها سوف تتطور إلى ورم.

المؤشرات

تظهر الثئاليل كنتوءات جلدية قاسية بعد أسابيع أو اشهر من ممارسة الجنس مع شخص مصاب بالفيروس أو توجد لديه ثئاليل. إضافة إلى ذلك، يمكنها أن تظهر في فترة مختلفة تماما عن الفترة التي تمت فيها ممارسة الجنس، وذلك لان الفيروس يمكنه "الاستيقاظ" بعد سنوات من دخوله إلى الجلد. يتراوح حجم الثئاليل ما بين راس الإبرة وحتى سنتيمترات معدودة. يمكن لهذه الثئاليل أن تكون مسطحة وملساء للغاية أو محدبة وخشنة.يمكنها أن تظهر كل على حدة أو كعنقود، بلون الجلد، فاتحة أكثر أو اقل. إنها غيرمؤلمة ولكن يمكنها أن تسبب الحكاك. تفضل الثئاليل البيئة الرطبة على الأغلب، لذلك فإنها تظهر عادة في منطقة فتحة الشرج من الداخل أو الخارج. إذا تواجدت ثئاليل كبيرة داخل فتحة الشرج، يمكنها أن تسبب عدم الراحة عند البراز ويمكنها أيضا أن تؤدي إلى النزيف.كثيرا ما يصعب التشخيص والتمييز بين الثئاليل والبواسير. الثئاليل في فتحة الشرج يمكنها أن تظهر من دون أية علامات.

يمكن للثئاليل أن تظهر في مناطق أخرى في الجسم، كما ورد سابقا، مثلا في منطقة الورك أو على القضيب الذكري- غير أن ظهور الثئاليل في هذه المنطقة هو نادر جدا. كما يمكنها أن تظهر بين طيّات الجلد المترهل حيث العرق والحرارة المرتفعة والرطوبة. تظهر الثئاليل، لدى النساء، في منطقة المهبل وعلى الشفتين أيضا. الثئاليل التي تظهر في الشرج أو المهبل أو عنق الرحم يمكنها أن تتطور إلى سرطان عنق الرحم- ولذلك يجب معالجتها فور ظهورها.

العدوى وطرق الوقاية

يحمل ما يقارب 50% من الرجال المثليين فيروس الففيلوما على جلدهم وفي فتحة الشرج. لجزء كبير منهم لا توجد ثئاليل أو أية علامات للفيروس، أو انه توجد ثئاليل صغيرة بحيث لا يعلمون بوجودها. تنتقل العدوى بواسطة اللمس: ملامسة الجلد المصاب لجلد غير مصاب، وليس هنالك حاجة إلى ممارسة الجنس أو لأن يكون الاحتكاك شديدا لكي ينتقل الفيروس، لذلك يجب استخدام الواقي الذكري فإن بإمكانه أن يقلل من احتمال انتقال الفيروس ولكن لا يمنعه، وذلك بسبب مواقع انتشاره. يمكن للفيروس أن ينتقل من الأعضاء الجنسية نفسها، لذلك فمن الضروري تجنب استخدام نفس أغراض الإثارة الجنسية بين الأفراد. وإذا رغبت بذلك فيمكنك أن تضع الواقي الذكري على أغراض الإثارة الجنسية، قبل تمريرها إلى شريكك وبالعكس، وعليك تبديل الواقي. ثمة طريقة ناجعة لتقليل انتقال الفيروس وهي غسل الأيدي، العضو الجنسي وأغراض الإثارة الجنسية بالماء والصابون قبل ممارسة الجنس وبعدها.

للثئاليل مظهر مميز بحيث يستطيع طبيب الجلد تشخيصها عن طريق فحص بسيط. إذا كنت تشك بوجود الثئاليل لديك، فما عليك سوى التوجه إلى طبيب الجلد بهدف الفحص، التشخيص والعلاج. إذا كانت هنالك أي صعوبة في تشخيص الثئاليل أو التعرف عليها، فيتم دهن مادة حامضية – غير مؤلمة- على الجلد وفي منطقة الشرج الأمر الذي يجعل الثئاليل تبرز بلون ابيض، مما يسهل رؤية وتشخيص أصغرها. إذا بقي هنالك أي شك حول ماهية النتوءات (فيما إذا كانت ثئاليل أو تضخم أو أي شيء آخر) يمكن اخذ عينة منها- انتزاع بعض الخلايا بعد تخدير موضعي- وفحصها مجهريا. كما ورد سابقا، فان هناك فيروسات ففيلوما يمكنها أن تسبب أوراما سرطانية – وخاصة في منطقة الشرج. لذلك، يجب التوجه إلى الطبيب فور وجود الشك حول بروز نتوءات أيا كانت.

العلاج

لا يوجد إجماع حول كيفية علاج الثئاليل، فالأمر متعلق بحجم الثئاليل، كميتها ومدى استعداد المصاب للتعاون مع الطاقم الطبي. بشكل عام، هنالك طريقتان شائعتان للعلاج: استخدام الدهون وإجراء عملية جراحية.

استخدام الدهون

مفعول هذه الدهون يكون على الثئاليل بشكل مباشر وهي تشجع الجسم على مقاومتها. الدهون ناجعة عادة في علاج الثئاليل الصغيرة والتي يمكن الوصول إليها بسهولة، فهي تقوم بحرق الجلد كيماويا وإزالة الثئاليل تدريجيا. الأعراض الجانبية لهذه الدهون تكون عادة تهيج الجلد. أما بالنسبة لعلاج الثئاليل على الأعضاء الجنسية فهنالك دهون خاصة- ولذلك، يمنع استخدام دهون الثئاليل جلد الجسملمعالجة ثئاليل الأعضاء الجنسية، لأن استخدامها يمكن أن يلحق الضرر بالأعضاء الجنسية. هناك أنواع أخرى من هذه الدهون تعمل على تقوية الجسم ضد الثئاليل، غير أنها لا تزال نادرة في البلاد.

العمليات الجراحية

يتم إجراء العملية الجراحية بعد التخدير الموضعي وذلك حسب حجم الثئاليل وموقعها. يتم إزالة الثئاليل بواسطة حرقها بأشعة الليزر أو الكهرباء، تجميدها بواسطة النيتروجين السائل أو إزالتها بالمبضع. العملية بسيطة للغاية ويمكن إجراؤها في العيادة. هذا العلاج ناجع عادة للثئاليل التي تغطي مساحة كبيرة أو كتلك التي تظهر في أماكن يصعب الوصول إليها (فتحة الشرج مثلا) أو العنيدة منها- كتلك التي يعود ظهورها مرة أخرى بعد استخدام الدهون. من حسنات العملية الجراحية هي أنها فورية. يوصي الأطباء، أحيانا، باستخدام الدهون بعد إجراء العملية وذلك لكي يزيدوا من نجاعة العلاج. يجدر الذكر انه حتى بعد علاج الثئاليل وإزالتها يبقى معظم الناس حاملين للفيروس ويمكن أن تعود الثئاليل للظهور مرة أخرى في نفس المكان أو في أماكن أخرى في الجسم. ولذلك يجب متابعة الأمر.

أنا أقيم علاقة زوجية في السنة الأخيرة، وفجأة ظهرت لديثئاليل صغيرة في منطقة الشرج، هل هذا يعني أن شريكي يخونني؟

ليس بالضرورة! يمكن أن تكون أنت أو شريكك تحملان الفيروس منذ عدة سنوات من دون أن تعرفا، وفجأة ظهرت لديك الثئاليل. ماعليك في هذه الحال إلا أن تفحص نفسك وان تدع شريكك يفحص نفسه أيضا.

منذ أن كنت فتى صغيرا توجد لدي ثئاليل على الأصابع، هل يمكن أن أنقل العدوى إلى شريكي؟
الثئاليل التي تظهر، عادة، على الجلد ليست من نوع الثئاليل التي تظهرعلى العضو الجنسي والشرج. على الرغم من ذلك، يصعب القول بأنك لن تنقل الفيروس إلى شريكك، بعد ملامسة أصابعك لعضوه الجنسي. من المفضل علاج الثئاليل في أصابعك وتجنب ملامستها لعضوه الجنسي قدر الإمكان. يمكن معالجة الأمر بسرعة وبنجاعة لدى الطبيب.



التهاب المسالك البولية (غير الزهري Non- Gonococcal)

يشكل 60%-70% من حالات التهاب المسالك البولية لدى الرجال ويمكنه أن يتطور نتيجة لعدة عوامل، حيث يعتبر ميكروب الكلاميديا (Chlamydia Trachomatis) الأكثر شيوعا. يظهر وجود هذه الجراثيم ويتطور المرض بين أسبوع إلى عدة أسابيع بعد الإصابة بالعدوى، ويتميز هو أيضا بإفرازات من القضيب، حكاك وأحيانا الم وحرقة عند إدرار البول. يمكن أن تصاب فتحة الشرج بالعدوى في حال ممارسة الجنس الشرجي من دون وسائل وقاية، مما يسبب الحكاك والألم الموضعي والإفرازات. بشكل عام، تتميز هذه الالتهابات بموضعيتها (أي أنها تتطور في منطقة واحدة فقط) ولا تصل إلى أعضاء أخرىفي الجسم. ولكن من دون العلاج يمكنها أن تتقدم وتصيب غدة البروستاتا والمسالك الداخلية للخصيتين.

أعراض هذا النوع من الالتهابات اخف من أعراض الزهري واقل حدة، فالحكاك والحرقة والألم تكون اقل حدة وكذلك الأمر بالنسبة للإفرازات، فهي تكون اقل. لهذا السبب يميل الكثيرون لتجاهل هذه الأعراض وعدم معالجتها. لذلك، عليك التوجه إلى الطبيب حال ملاحظتك لوجود هذه الأعراض. جرثومة الكلاميديا يمكنها أن تسبب التهاب العينين أيضا، بسبب ملامسة الأيدي ملوثة للإفرازات ونقل العدوى إلى العينين. لذلك، إذا كانت لديك إفرازات، عليك أن تواظب على شطف اليدين دائما بالماء والصابون حتى موعد مراجعة الطبيب. في هذا النوع من الالتهابات يمكن حمل المرض من دون الأعراض، لذلك يمكن أن يطور الشخص المرض بشكل خفيف ويمكن أن لا يطوره أبدا. على الرغم من ذلك، يمكن للشخص أن ينقل العدوى إلى شريكه للجنس من غير علم بذلك ومن دون أن يعرف انه مصاب بالمرض.

انتقال العدوى والوقاية

تستطيع الجراثيم التي تسبب هذا النوع من الالتهابات أن تنتقل وتسبب العدوى في كل نوع من أنواع الجنس حتى من دون ولوج القضيب إلى الشرج. فيمكنها التواجد في فتحة الشرج، في القضيب، المسالك البولية وفي الفم أيضا من دون أن تظهر لها أية أعراض. بشكل عام، استخدام الواقي الذكري (الكوندوم) يمكنه أن يقلل احتمال الإصابة بالعدوى.

التشخيص والعلاج

يتم، في العديد من الأحيان، تحديد أي نوع من الالتهابات لا يمكنه أن يكون ذلك (أي تشخيص بطريقة النفي) للوصول إلى التشخيص المحدد- مثلا: نفي الإصابة بالزهري أو أمراض أخرى أولا، ومن ثم نفي سائر الأمراض المحتملة إلى أن يتم التوصل إلى التشخيص. إضافة إلى ذلك، توجد هنالك طرق تشخيص مختلفة: فحص الإفرازات مجهريا، فحص جزئيات الميكروب وفحص تواجد مضادات للميكروب في الدم. لكن بما أن نجاعة هذه الفحوص محدودة نسبيا، فيمكن إعطاء العلاج من دون التشخيص الدقيق استنادا إلى الأعراض الطبية فقط.

في العديد من الأحيان، يمكن أن تتم الإصابة بالعدوى بمرضين أو بنوعي التهاب وبجرثومتين أو أكثر معا. لذلك، يتم تناول المضادات الحيوية لمد ةأسبوع الى أسبوعين لكي يتم القضاء على كل أنواع الجراثيم. لكون الكثير من المصابين بالعدوى لا يطورون المرض بل يحملونه، فان ظهور الأعراض تفرض معالجة الشريك للجنس أيضا. يتم العلاج، كما ذكر أعلاه، بواسطة أقراص مضادات حيوية عادة من نوع ازيتروميتسين(ازنيل، زيطو، زيتروماكس) أو دوكسيتسيلين (دوكسيلين)، لفترة تتراوح بين أسبوع إلى اسبوعين.

هل يمكن الإصابة بالعدوى من ممارسة الجنس في الفم أو ألعاب الإثارة الجنسية فقط؟

نعم. جزء من هذه الجراثيم تكون موجودة في الفم. لذلك، من دون الواقي الذكري يمكنها أن تنتقل إلى القضيب أو العكس. فالعدوى يمكنها أن تنتقل أيضا من دون ولوج القضيب إلى الشرج بحيث يكفي الاحتكاك بالقضيب. إذا لاحظت وجود إفرازات بعد ممارستك للجنس في الفم فعليك التوجه إلى الطبيب فورا.

بعد ممارسة الجنس بأسبوع شعرت بحرقة خفيفة في القضيب عند إدرار البولواختفت بعد يومين، هل علي التوجه إلى الطبيب؟

من المفضل التوجه إلى الطبيب الأخصائي، فقد تكون حاملا للمرض وعليك تلقي العلاج. الكثير ممن يصابون بالتهابات المسالك البولية، غير الزهري، ترافقها أعراض خفيفة جدا. في هذه الحال، يمكن أن تنقل العدوى إلى شركائك للجنس. يتم حل المشكلة بتلقي مضادات حيوية ولفترة قصيرة.


التهاب الكبد - الصفري – من النوع ب

طريقة الفحص

ينتقل فيروس الصفري من النوع ب (hepatitis B virus) من شخص إلى آخر عن طريق سوائل الجسم، مثلا: في حال تلقي وجبة دم للوريد، ممارسة الجنس غيرالآمن (عن طريق الفم، في الشرج أو المستقيم)، استخدام أدوات غير معقمة لرسم الوشم، خلال الولادة (من الأم إلى الجنين) وباستخدام حقن تحمل الفيروس لدى تعاطي المخدرات. يكون الفيروس موجودا في الدم، في اللعاب، في السائل المنوي وإفرازات الشرج، لذلك يمكنه أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق الجنس بشتى أنواعه.

المرض

مدة حضانة الفيروس تتراوح بين شهر حتى نصف سنة، وبعد ذلك تظهرعلامات المرض. حدة المرض متفاوتة ومتغيرة جدا- هنالك من لا يعلمون بالمرة أنهم مرضى وذلك لان المرض خفيف جدا لديهم، وهنالك من يكون المرض لديهم فعال جدا وصعب للغاية. علامات المرض هي التعب (أحيانا يصعب جدا النهوض من السرير)، فقدان الشهية، التقيؤ، ألم في العضلات، حرارة مرتفعة واصفرار (أغشية العين والجلد تكون صفراء، والبول لونه داكن).

كيف يمكن تجنب المرض؟

أفضل وسيلة لتجنب المرض ومنعه هي التطعيم. التطعيم ضد الصفري من النوع ناجع جدا وهو يشمل 3 حقن تعطى على مدار نصف سنة، وهي توفر الوقاية لسنين عديدة. (يتم في البلاد تطعيم جميع الأطفال كجزء من التطعيمات المعتادة في مراكز رعاية الأم والطفل). بعد تلقي التطعيم الكامل، يتم إجراء فحص دم من اجل فحص المناعة للمرض بحيث يتم فحص مستوى المضادات في الدم. ثمة طريقة أخرى لتحاشي المرض وهي استخدام الواقي الذكري (الكوندوم) خلال العلاقة الجنسية، فهذه وسيلة ناجعة جدا ويمكنها أن تمنع انتقال الفيروس.

ما الذي يمكنك فعله إذا تعرضت للفيروس؟

إذا مارست العلاقة الجنسية مع شخص مريض بالصفري من النوع ب(hepatitis B)، والذي ظهرت عليه علامات المرض بعد فترة قصيرة من ممارسة الجنس معه،أو مع شخص حامل لفيروس الصفري من النوع ب، يمكنك تلقي التطعيم السلبي/غير الفعال، الذي يمنع تطور المرض لديك (هذا نوع من التطعيم يختلف عن التطعيم الذي ذكر سابقا -التطعيم الايجابي/الفعال). في هذه الحال، عليك التوجه إلى طبيب العائلة وإخباره بأنك تشك في تعرضك لفيروس الصفري من النوع ب، وعندها عليك أن تتلقى تطعيما سلبيا للصفري من النوع ب (وهو يسمى أيضا: جاما جلوبلينات للصفري من النوع ب، ايمونوغلوباليانت للصفري من النوع ب أو مضادات الصفري من النوع ب).

هل يمكن أن يكون الفيروس محمولا؟

غالبية من أصيبوا بالصفري من النوع ب لا يحملون المرض ويتعافون منه تماما. إضافة إلى ذلك، فإنهم يطورون مناعة طبيعية ضد الفيروس رغم أن حوالي 10% قد يحملوا المرض. في هذه الحال يمكن تطور التهاب مزمن في الكبد، يؤدي إلى ضرر جسيم ومستمر في الكبد، مما قد يؤدي إلى تشمع الكبد على مدى السنين. إضافة إلى ذلك، يتولد خطر تضخمات وأورام في الكبد. لدى الأشخاص الذين يكون جهاز المناعة لديهم ضعيفا ونسبة حاملي المرض تكون أعلى بكثير.

في أي مرحلة يمكن الإصابة بالعدوى؟

في فترة الحضانة
في فترة المرض
في حال حمل الفيروس

هل يوجد علاج؟

يرتكز علاج الصفري من النوع ب إلى توفير الدعم الجسدي والمعنوي اللازم(كما في الصفري من النوع أ- hepatits A) أي: الراحة، التغذية الصحية وشرب السوائل والامتناع عن تعاطي الكحول. إذا كانت الحالة المرضية حادة، فيجب التوجه إلى المستشفى، وفي حال حمل الفيروس، هناك حاجة إلى مراجعة طبيب مختص بأمراض الكبد.

لقد أجريت فحص دم ووجدت مضادات للصفري من النوع ب، هل أنا احملالفيروس؟ هل يمكنني نقل المرض؟

إذا كشف فحص الدم عن مضادات من النوع anti HBs فمن الممكن أن تكون:

قد تلقيت تطعيما للصفري من النوع ب في الماضي.
قد تعرضت للفيروس في الماضي وطورت مناعة طبيعية.
وجود مضادات من هذا النوع تعني عدم حمل الفيروس على الأغلب. ولكن لكي تتأكد من صحة ذلك وعدم حملك للمرض وللحصول على المعلومات الكاملة، عليك التوجه إلى طبيب العائلة.


الإفرازات من العضو الجنسي

الإفرازات من الأعضاء الجنسية غالبا ما تدل على التهابات في المسالك البولية - الأنبوب الذي ينقل البول والسائل المنوي والذي ينتهي بطرف القضيب. غالبا ما تكون الإفرازات هي المؤشر الوحيد إلى وجود الالتهاب، ولكن تصحبها أحيانا حرقة لدى التبول، ويمكن أيضا أن ترافقها أعراض جسدية أخرى. تنقسم التهابات مسالك البول إلى مجموعتين:

مرض الزهري: ومسببه هو جرثومة الـ N.Gonorrhea. يمكنه أن يكون مصحوبا بعلامات أخرى مثل الحزاز والتهاب المفاصل- حوالي 30%-40% من الحالات.

التهاب (غير الزهري): ويمكنه أن يتطور نتيجة لأسباب أخرى غير الـ N.Gonorrhea. عادة ما تكون هذه الالتهابات مصحوبة بإفرازات من المسالك البولية فقط- حوالي 60%-70% من الحالات.

الزهري N.GONORRHEA: ويُسمى أحيانا بـ “Drip”، "Clap"، التهاب جرثومي يمكنه أن يصيب المسالك البولية، فتحة الشرج، الفم والبلعوم (ولدى النساء يمكنه أن يصيب المهبل، عنق الرحم والحوض). علامات المرض الأولى متعلقة بالمكان الأولي الذي أصيب بالمرض. عادة، ما تكون الإصابة لدى الرجال في المسالك البولية، مما يؤدي إلى ظهور إفرازات خضراء مائلة إلى الصفرة من طرف القضيب. إضافة إلى ذلك، يمكن أن يرافقها شعور بالحرقة لدى التبول وبعض الاحمرار في طرف القضيب. خلال ممارسة الجنس، يمكن أن تصاب فتحة الشرج بالعدوى. هذا الأمر يسبب الألم الموضعي، الحكاك، الشعور الدائم بوجود البراز وذلك بالإضافةإلى إفرازات صمغية أو دموية من الشرج. ولدى ممارسة الجنس عن طريق الفم، يمكن إصابة البلعوم بالعدوى، وعندها يمكن أن تظهر علامات تذكر بالتهاب الحلق: احمرار، الم في الحنجرة، صعوبة في الابتلاع ولوزتين منتفختين مع بعض الإفرازات عليهما. لدى النساء، يكون المرض مصحوبا بإفرازات من المهبل. ومن دون علاج ملائم يمكن أن يصل الالتهاب إلى الأعضاء التناسلية الداخلية والى جوف البطن والحوض وان يتسبب في مشاكل خصوبة. إذا لم يتم العلاج كما يجب لدى الرجال يمكنه أن يتسبب في تضيّق المسالك البولية.

جراثيم الزهري قادرة على اقتحام الدورة الدموية (وفي العديد من الأحيان يحدث ذلك قبل ظهور الأعراض التي ذكرت أعلاه). في هذه الحال، تكون العلامات الوحيدة التي يمكن الاستدلال بواسطتها على وجود المرض هي بقع حمراء صغيرة تشبه نزيف دم داخلي صغير على الرجلين. ثمة علامات مميزة إضافية أخرى للمرض وهي التهابات المفاصل في الأيدي، الرسغ، الركب والكاحلين إضافة إلى حرارة مرتفعة.

انتقال العدوى

يتم عن طريق ممارسة الجنس غير الآمن، عبر الشرج، المهبل والفم. يمكن الإصابة بالعدوى حتى من دون ولوج القضيب إلى الشرج أو المهبل، وذلك بواسطة ملامسة الجرثومة والإفرازات للأنسجة المخاطية والملساء مثل العينين، الشفتين، الفم.

بعد الإصابة بالعدوى بنحو يومين إلى خمسة أيام، تبدأعلامات الالتهاب بالظهور، وجزء صغير فقط يبقى حاملا للمرض ومن دون ظهور علامات المرض. هؤلاء الأشخاص يمكنهم أن ينقلوا العدوى إلى شريكهم في العلاقات الجنسية من دون أن يعوا ذلك. ولكونهم لا يعانون من أعراض المرض فإنهم لا يعرفون أنهم يحملونه.

الوقاية

استخدام الواقي الذكري يحد جدا ويقلل من احتمال الإصابة بالعدوى. وكما ذكر سابقا، من المحتمل الإصابة بالمرض حتى إذا لم تكن هنالك علامات تشير إلى وجوده. معظم حالات الإصابة بالعدوى تتم من قبل أشخاص لم يعلموا أنهم حاملون للمرض. لا يوجد تطعيم ضد الزهري، ولذلك، إذا اكتشفت بأنك أنت أو احد شركائك في العلاقات الجنسية مصاب به، عليك تبليغ من مارست معهم الجنس بذلك (بشمل أولئك الذين كنت في علاقة معهم سابقا). ففي بعض الحالات يمكن أن يكون جزءا منهم حاملا للمرض أو انه مصاب به على غير علم بذلك، لذلك يتوجب عليه تلقي العلاج.

التشخيص

إذا لاحظت وجود إفرازات من عضوك الجنسي أو من الشرج، أو إذا شعرت بوخزات ألم في الشرج فما عليك إلا التوجه إلى طبيب العائلة أو طبيب الجلد للفحص وتلقي العلاج. يقوم الطبيب بأخذ عينة من السائل المفرز من القضيب ويفحص وجود مضادات في الدم، أو انه يضع العينة على طبق إنبات الجراثيم إن وجدت! إذا كنت تشك بإصابتك في منطقة الشرج أو البلعوم (في حال ممارستك للجنس عن طريق الفم) بلّغ الطبيب بذلك! هذا الأمر يسهل عملية التشخيص وتلقي العلاج الملائم في الوقت ومن دون تأخير.

العلاج

مضاد حيوي يتم إعطاءه كأقراص أو بواسطة حقنة. يجب تناول الأقراص لمدة أسبوع واحد وذلك تحسبا لتطور الجرثومة ونموها مجددا في الجسم، وكذلك تحسبا لوجود أنواع جراثيم أخرى في الجسم. عدم تلقى العلاج أو التأخر بتلقي العلاج يسمح بدخول الجرثومة إلى الدورة الدموية مما يجبر الشخص على المكوث في المستشفى لعدة أيام لتلقي علاج شامل!


أنواع قروح أخرى

كانكرويد – Chancroid: وهو قرح مؤلم – على عكس الزهري- وتسببه جرثومة الـHaemophilus Ducreyi. يظهر القرح بعد عدة أيام من ممارسة الجنس مع شخص مصاب به. فيالبداية يظهر كنتوء احمر بحيث يمتلئ بالسائل إلى أن يصبح مؤلما ويمكنه أن ينزف بسهولة. في 50% من الحالات تقريبا، تتضخم الغدد اللمفاوية في منطقة الورك وتصبح حساسة. يمكن تشخيص الجرثومة بواسطة فحص سائل القرح أو الغدد اللمفاوية، ومن ثم علاجه بمضادات حيوية لفترة قصيرة.

الفطريات: فطريات الجلد مختلفة وأنواعها متعددة. الفطريات "تحب" المناطق الدافئة والرطبة على الجلد، لذلك فإنها غالبا ما تتواجد بين طيات الورك، على الخصيتين أو في طيات العضو الذكري. تظهر الفطريات عادة كقشور حمراء على الجلد يمكن تقشيرها بسهولة غير أنها تسبب حكاك مزعج جدا. يمكن علاج المنطقة المصابة عادة بالمراهم ولباس داخلي خفيف.

كان لدي قرح وفيه أكياس سائلية وشعرت بألم في العضوالجنسي، لم أعالجه وأردت أن يختفي لوحده- وهذا ما حدث. غير انه في الأيام الأخيرة ظهر مرة أخرى مصحوبا بألم شديد، منتفخا واحمر. ماذا يمكن أن يكون؟

يمكن أن يكون القرح نتيجة لإمكانيات مختلفة، حيث أن الهربس هو إحدى هذه الإمكانيات. بما أن القرح يبدو ملوّثا، عليك التوجه إلى الطبيب فورا. وبعد الفحص يمكنه أن يوصيك بعلاج ما. يمكن أن يقوم طبيب العائلة بتوجيهك إلى طبيب أخصائي بالأمراض التلوثية وهو من شأنه أن يساعدك ويوفر لك العلاج الملائم.

هل يمكن أن تكون ملامسة هربس الشفتين مسببا لهربس على العضوالجنسي؟

نعم. بشكل عام هربس من النوع 1 يصيب الشفتين والهربس من النوع 2 يصيب الأعضاءالجنسية، رغم أن الهربس من النوع 1 يمكنه أن يظهر في منطقة الأعضاء الجنسية والعكس صحيح. لذلك، إذا ظهر لديك هربس فلا تمارس الجنس إلى أن يختفي. إضافة إلى ذلك، حاول تجنب القبل لأنها قادرة على نقل الفيروس إلى شريكك.


الصفري من النوع ب / هيبتيتس B

يتم انتقال هذا الفيروس أما بواسطة الدم أو بواسطة سوائل الجسم المختلفة: تلقي وجبات دم ملوثة عن طريق الوريد، ممارسة الجنس غير الآمن (مثلا تمرير أغراض للإثارة الجنسية بين الزوجات)، استخدام ابر ملوثة لرسم الوشم وانتقال السوائل والدم من الأم إلى الجنين خلال الولادة. الفيروس متواجد أيضا في اللعاب وسوائل المهبل، ولذلك فخطر العدوى موجود في جميع أنواع العلاقات الجنسية. ولكن لحسن حظنا، يوجد اليوم تطعيم ضد الصفري من النوعين (أ و ب). يحبذ جدا التوجه إلى طبيب العائلة للتطعيم. هذا التطعيم يمكنه أن يوفر عليك عذابا كبيرا في حال تعرضك للفيروس


الفطريات المهبلية

تطور ونمو الفطريات في المهبل، وهي تسبب الحكاك، القرحة وإفرازات بيضاء. التعرض لهذه الفطريات والعدوى بها يتمان بواسطة الأصابع أو أغراض الإثارة الجنسية من واحدة إلى الأخرى. إمكانية الإصابة بالعدوى من خلال الجنس عن طريق الفم قليلة. يتم علاج هذه الفطريات بواسطة فتائل أجيستين مهبلية (العلاج الشائع اليوم يتراوح بين يوم وثلاثة أيام) ومرهم للاستخدام الخارجي.

البكتيريا المهبلية- ( Bacterial Vaginosis (BV

هي عبارة عن نمو بكتيريات تتواجد في المهبل أساسا. سبب نمو هذه البكتيريات وتطورها إلى حالة مرضية غير معروف. إحدى علامات المرض هي إفرازات كثيرة وذات رائحة كريهة، وأحيانا حكاك وقرحة. إذا كنت تشكين بأنك مصابة بـ BV، فعليك التوجه للفحص لدى طبيب/ة النساء. يمكن الكشف عن المرض بواسطة فحص بسيط ومعالجته بمضادات حيوية ومرهم للاستخدام الموضعي. تجنب البكتيريا المهبلية:

عدا عن ممارسة الجنس الآمن، يمكن تجنب المرض بعدة وسائل:

بعد التبرّز يجب تنظيف منطقة الشرج من الأمام ومن الخلف، وذلك بهدف الامتناع عن نقل البكتيريات من منطقة الشرج إلى المهبل وعلى العكس.
بعد الاستحمام، يجب المواظبة على تجفيف الأعضاء الجنسية جيدا.
يحبذ الامتناع عن استخدام مواد التنظيف والمطهرات الداخلية للمهبل.
يحبذ الامتناع أيضا عن استخدام الأغراض المعطّرة (رفادات، صابون، الرفادات المدخلة وغيرها... )
Trichomonas vaginalis

كائن أحادي الخلية ينمو في المهبل، ويسبب إفرازات كثيرة وحكاك. يمكن الإصابة بالعدوى من دون أن تكون هنالك علامات لذلك. تتم العدوى من خلال نقل الأصابع أو أغراض الإثارة الجنسية بشكل غير آمن. إذا كنت تشكين بأنك أصبت بالعدوى فعليك التوجه للفحص لدى طبيب/ة النساء. التشخيص سهل ويتم علاج المرض بالمضادات الحيوية.

السيلان/ كلاميديا

هو تلوث جرثومي يتميز بإفرازات من المهبل لدى النساء، غير انه يمكن الإصابة بالمرض من دون وجود علامات لذلك. انتقال العدوى خلال ممارسة الجنسبين المثليات ليس شائعا، لكن خطر الإصابة بالعدوى وارد لدى ممارسة الجنس عن طريق الفم (إصابة الحنجرة)، ولدى تمرير أغراض الإثارة الجنسية بين الزوجات. في حال الشك، عليك التوجه إلى طبيب/ة النساء للفحص حيث يتم العلاج بواسطة المضادات الحيوية.

ندب في الأعضاء الجنسية

ناتج عن فيروس الفافيلوما (HPV). تظهر الندب في الجزء الخارجي لمنطقة الأعضاء الجنسية، في داخل المهبل، وفي عنق الرحم وفي منطقة الشرج. تنتقل العدوى عن طريق اللمس أو احتكاك الجلد بجلد آخر أو عن طريق ملامسة الأعضاء الجنسية للندب. إذا كنت تعانين منها في الأعضاء الجنسية، فعليك التوجه إلى طبيب/ة النساء لتلقي العلاج. تجنب ملامسة أعضائك الجنسية بأعضاء شريكتك بالإضافة إلى استخدام وسائل لمنع الملامسة غالبا ما تقي من العدوى- غير أن ذلك ليس قاطعا، وذلك بسبب وجود الندب أحيانا تحت فروة العضو الجنسي مما قد ينقل المرض رغم استخدام وسائل الوقاية.

عليك إجراء فحص Pap smear بالوتيرة الموصى بها للكشف عن التغيرات في عنق الرحم والتي قد تنتج عن فيروس الفافيلوما. لدى ظهور الندب يجب التوجه إلى الطبيب للعلاج. غالبا ما تظهر الندب ثانية، لذلك، إذا عانيت منها في الماضي فعليك المتابعة لدى طبيب/ة النساء.

القوباء (الهربس)

فيروسات الهربس (Herpes Simplex Virus type l and type ll– HSV) تؤدي إلى ظهور بثور مؤلمة مملوءة بالسائل على الأعضاء الجنسية، في الشرج أوعلى الشفتين. تنتقل العدوى عن طريق اللمس أو احتكاك الأعضاء بالبثور أو لمسها بالأصابع أو اللسان. في حال الإصابة بالعدوى، يمكن تلقي مرهم أو حبوب مضادة للفيروسات لدى ظهور البثور.

الزهري (السيفلس)

ناتج عن الإصابة بجرثومة طرفونيما فاليديوم (Trponemapallidum). توجد في المرض عدة مراحل:

الزهري الأولي: ظهور قروح في منطقة الأعضاء الجنسية، بين الفخذين، في الشرج وفي الفم. يظهر القرح خلال أسابيع إلى اشهر بعد ممارسة الجنس والتعرض للجرثومة. القروح ليست مؤلمة وهذه هي الفترة المعدية. في حال ملامسة الشريكة للقرح- بواسطة الأصابع، الفم، العضو الجنسي أو أغراض الإثارة الجنسية، يمكنها التعرض للعدوى. في حال عدم تلقي العلاج تختفي هذه المرحلة بشكل تلقائي غير أن المرض يستمر في التطور. لذلك، إذا ظهر قرح كما وصف أعلاه، عليك التوجه إلى الطبيب/ة للفحص.
الزهري الثانوي: ظهور الطفح الجلدي، حرارة مرتفعة وآلام في المفاصل.
الزهري في المرحلة الثالثة: إذا لم يتم علاج المرض، فقد يسبب على مر السنين ضررا للجهاز العصبي، الأوعية الدموية والقلب.
إذا كنت تشكين بإصابتك بالمرض، عليك التوجه إلى طبيب/ة النساء أو إلى طبيب/ة العائلة من اجل التشخيص وتلقي العلاج وهو عبارة عن مضادات حيوية على شكل حبوب أو حقن.

القمل

يشبه القمل المألوف لدى الأولاد. يستوطن القمل، بشكل أساسي، في فروة الأعضاء الجنسية، ولكن يمكن وجوده أيضا في شعر الإبط وفي مناطق أخرى يكسوها الشعر في الجسم حتى الحواجب (لكن ليس في شعر الرأس). يقوم القمل بوضع البيض قريبا من جذر الشعرة. تتم العدوى بواسطة ملامسة القمل مباشرة مع الجلد لدى ممارسة الجنس. العلاج هو عبارة عن كريم يتم دهنه على كامل الجسم وعلى مناطق الشعر. يجب إبقاء الكريم لمدة 10 دقائق ومن ثم شطفه. بعد ذلك، يجب تمشيط الشعر بمشط دقيق. أحيانا يتوجب إعادة الكرّة بعد 10 أيام.


سرطان الثدي

أنسجة الثدي

هدف أنسجة الثدي هو إنتاج الحليب خلال الرضاعة. الثدي مكون من 15-20 غدة حليب، تسير في أنابيب إلى أن تنتهي جميعها في الحلمة. النسيج الأساسي والذي يصمم شكل الثدي هو النسيج الدهني (أو الطبقة الدهنية). شكل النسيج ومبناه يتغيران على مدار الحياة بتغير العوامل الهورمونية وعوامل مختلفة أخرى، وتتم تنقيته وتصفيته بواسطة الغدد اللمفاوية مثل باقي الأعضاء في الجسم. السائل اللمفاوي هو سائل شفاف يحتوي على خلايا المناعة ومواد أخرى مختلفة. الغدد اللمفاوية تكون عادة على شكل عناقيد وتتجمع في أماكن معينة بحيث لا يمكن الشعور بها أو ملامستها. عنقود الغدد الأساسي والذي ينقي الثدي موجود في منطقة الإبط.

الأمراض غير الخبيثة

التغيرات في أنسجة الثدي شائعة جدا. في الواقع، 80% من مشاكل الثدي غالبا ما تكون غير خبيثة. ومن بينها:

الدمل: وهو "كيس" يحتوي على سائل. يتم تنظيفه وأحيانا يتطلب متابعة فقط. في حال عدم اختفائه فهنالك حاجة لفحص لدى الطبيب.
فيبرودينوما (Fibroadenoma): ورم غير خبيث في النسيج الأساسي الذي يصل بين الثدي والصدر وعليه ينمو الثدي. يظهر هذا الورم، عادة، لدى الشابات الصغيرات، وإذا حدث تطور فيه أو في شكله فيجب فحص الموضوع فورا.
العوامل المؤدية لسرطان الثدي

يزيد احتمال المرض مع التقدم في السن.
عوامل وراثية: يزيد احتمال الإصابة بالمرض إذا كانت هنالك قريبة من درجة أولى أصيبت بالمرض قبل جيل 45 أو إذا كان الورم في كلا الثديين.
سرطان في الثدي الآخر- في الماضي.
أورام غير خبيثة في الثدي في الماضي (بالذات أورام مننوع LCISأو Atypical Hyperplasia).
تعرض متواصل للأستروجين: دورة شهرية قبل جيل 12، سن يأس متأخر (يزيد عن 55)، استخدام "بديل هورمون" خلال مرحلة سن اليأس، أقل من ثلاث ولادات والولادة بعد جيل 25.
عوامل وراثية: وجود الجينات BRCA1و BRCA2واللذان يزيدان من احتمال الإصابة بسرطان الثدي والمثانة. إذا كانت في عائلتك امرأة أصيبت بسرطان الثدي أو إذا اكتُشف أن إحدى قريباتك تحمل احد هذين الجينين فعليك التوجه إلى طبيب العائلة للاستشارة.
سرطان الثدي

أساس سرطان الثدي هو غدد وأنابيب الثدي. الدورة الحياتية لمعظم خلايا الجسم هي نمو وموت الخلايا وهي موجودة تحت رقابة نظام قاس جدا. يحدث مرض السرطان بسبب خلل في جهاز الرقابة على الدورة الحياتية لخلايا الجسم، بحيث تنقسم الخلايا بكثرة من دون أن تموت. هذه الخلايا تتحول لتصبح تضخما أو ورما، ويمكنه أن يمتد ليخترق أنسجة أخرى أو ليرسل خلايا أخرى (نقيلات) في الدم والليمفا. الخلايا المُرسَلة تستقر في أعضاء الجسم المختلفة وتكوّن تجمعات خلوية. تستغرق الخلية السرطانية اشهرأو حتى سنين حتى تتطور وتصبح تضخما أو ورما يمكن الشعور به عن طريق اللمس. لذلك فإن الفحوص المبكرة كالميموغرافيا وغيرها مهمة جدا في التشخيص المبكر.

ما الذي يمكنه أن يثير الشك؟

تغيرات في مبنى أو أنسجة الثدي كالحلمة التي "تغوص" أوالجلد الذي ينجذب إلى الداخل، الجلد الذي يصبح مثل قشرة البرتقال، إفرازات من الحلمة،"كتلة" غير مؤلمة في الثدي وتغيرات غير متعلقة بالدورة الشهرية في حجم الثدي أوشكله.

فحوص روتينية لسرطان الثدي

تفيد الإحصائيات أن واحدة من أصل كل 8 نساء تصاب بسرطان الثدي. بفضل الفحوصات الروتينية والمتطورة، فان 80% من حالات سرطان الثدي يتم اكتشافها في وقت مبكر، حيث تكون احتمالات الشفاء كبيرة نسبيا 80-90%. لذلك، فان أهمية الفحوص الروتينية كبيرة.

أي فحص هو الأفضل؟

الفحص الذاتي

يفضل أن تكون كل امرأة على وعي لثدييها، أن تتابعهما وان تراقب التغييرات الحاصلة فيهما. ابتداء من جيل 20 يوصى بإجراء فحص ذاتي كل شهر. ويفضل أن يتم الفحص خلال الأيام الأولى بعد الحيض.

فحص لدى الطبيب

فحص الثدي والإبطين (فحص الغدد اللمفاوية) الذي يتم إجراؤه لدى الطبيب. يفضل إجراء الفحص لدى طبيب أخصائي بجراحة الثدي. على النساء اللواتي لايتواجدن في مجموعة الخطر إجراء الفحص مرة واحدة على الأقل في السنة. وأما بالنسبة للنساء اللواتي يتواجدن في مجموعة الخطر فعليهن إجراء الفحص بوتيرة أعلى بكثير. يتم تحديد الوتيرة من قبل الطبيب المختص وذلك حسب احتمال الإصابة بالمرض وكمية العوامل المتوفرة للإصابة به. لمعظم النساء المثليات يوجد عامل خطر واحد على الأقل، ألا وهو عدد ولادات قليل أو ولادات في جيل متأخر، الأمر الذي يمكنه أن يشكل عامل خطر لسرطان الثدي. لذلك يجب التوجه إلى طبيب أخصائي لإجراء الفحوص اللازمة.

ميموغرافيا

هي أشعة رنتجن للثدي. في هذا الفحص يمكن وجود عدة علامات ومنها ميكروكالسيوم- وهو عبارة عن ترسبات صغيرة جدا، تشير إلى بداية مراحل المرض المبكرة. يجدر الذكر أن هذه الترسبات لا تشير بالضرورة إلى ورم خبيث،وأحيانا بمكنها فقط أن تشير إلى تضخم حميد. يوصى بإجراء هذا الفحص عادة بين جيل40-50مرة واحدة في السنة. هذه هي التوصيات التي وجدناها في المقالات العلمية التي تبحث الموضوع، غير انه، ولأسفنا، تقوم صناديق المرضي في هذه الأيام بتمويل فحص واحد كل سنتين وللنساء فوق سن 50 سنة فقط. هذا يعني أن عليك إجراء الفحص مرة واحدة كل سنتين على حسابك الخاص في عيادة خاصة- في السنوات التي لا يتم فيها تمويل الفحص من قبل صناديق المرضى.

فحصان إضافيان غير شائعين لسرطان الثدي

اولتراساوند للثدي: ويتم إجراء هذا الفحص عندما يتطلب الأمر، للتشخيص فيما إذا كان التضخم ورما أو دُمّلا.

فحص MRI: وهو فحص حساس جدا ويحتاج إلى توجيه من قبل الطبيب (عادة طبيب نساء أو طبيب أخصائي بأمراض الثدي) أو في حالات معينة، مثلا لدى تواجد الجينBRCA .

العوامل الوراثية لسرطان الثدي

اقل من 10% من حالات سرطان الثدي تكون وراثية. سرطان الثدي الوراثي يكون نابعا عادة من خلل في الجينات كما ذكر أعلاه. احتمال إصابة النساء بسرطان الثدي ممن يحملن هذه الجينات يتراوح بين 40-85%. علامات إنذار لوجود الجين:

حالات سرطان كثيرة في العائلة، وبالذات ما دون سن 50 سنة.
عدة أورام خبيثة لدى نفس المرأة، وبالذات إذا كان هنالك سرطان المثانة أيضا.
وجهة نظر شخصية

أن المثليات غير محميات من سرطان الثدي. أبرزت دراسات عديدة في دول الغرب بان المثليات يزرن الأطباء المختصين بوتيرة اقل بكثير من المعدل. الفحص لدى الطبيب ليس أمرا ممتعا وسهلا- هناك إحراج كبير في الأمر، توتر، شكوك وغيرها... وأحيانا كوننا مثليات يُشعرنا بأننا غير مرغوبات أو مضطهدات من وجهة نظر طبيبنا.على الرغم من ذلك، من المهم المعرفة بان نسبة سرطان الثدي لدى المثليات مرتفعة نسبيا، ولذلك فان مراجعة الطبيب والتدقيق في متابعة الموضوع فيما إذا كان ذلك فحصا شخصيا، فحصا لدى طبيب أو ميموغرافيا، يمكنها أن تنقذك. لذلك، فنحن نوصي...

اطلبي من طبيبك أن يعلمك كيفية إجراء الفحص الذاتي، وأجريه مرة واحدة في الشهر على الأقل.
حاولي أن تفحصي مع صندوق المرضى الذي تتبعي له عنوان طبيب أخصائي مناصر للمثلية. فلا يوجد أي سبب يجعلك تعانين من المثلوفوبيا.
بعد أن وجدت الطبيب الملائم، توجهي إليه لإجراءالفحص- لا تؤجلي الأمر. اهتمي بان تزوريه مرة في السنة على الأقل. إذا كنت في مجموعة الخطر، فاخبريه بذلك واستشيريه حول عدد الفحوص التي يتوجب عليك إجراؤها كلسنة.
إذا كان لديك عامل خطر معين- فعليك أن تكوني تحت مراجعةجراح ثدي بشكل متواصل. عليك أن تكوني على اتصال شبه دائم به، من اجل معرفة نوعية ووتيرة الفحوص التي يتوجب عليك إجراؤها.
إذا كنت في جيل 40-55، عليك التوجه إلى طبيب العائلة والاستفسار عن فحص الميموغرافيا وكيفية إجرائه.


فحص الـ Pap smear وسرطان عنق الرحم

قبل بضعة عقود كان سرطان عنق الرحم احد أكثر أسباب الوفاة شيوعا لدى النساء. وأما اليوم فان الوضع أفضل بكثير مما كان عليه في الماضي بفضل الفحوص الطبية المتطورة وزيادة الوعي لدى النساء وطرق الوقاية. المسبب الرئيسي لسرطان عنق الرحم هو فيروس الفافيلوما، الذي ينتقل بواسطة الجنس وينقل العدوى إلى الطبقات الداخلية من عنق الرحم. فحص الـ Pap smear، والذي يكشف عن تطورات سرطانية أولية داخل الجسم، قلل بشكل ملحوظ نسبة الإصابة بالمرض. المثليات (وكل من تمارس الجنس مع نساء حتى من دون أن تعرّف نفسها كمثلية) لسن محصنات ضد عدوى فيروس الفافيلوما. ولذلك من المهم جدا أن تعرفي كيف ينتقل الفيروس، كيف تتم العدوى وما هو فحص الـ Papsmear.

فيروس الفالفيوما – Human Papilloma Virus

هو اسم عام يشمل عائلة فيروسات تصيب الجلد، وهو يؤدي إلى قروح وثئاليل مختلفة في الجسم. مثلا: ثئاليل على الأصابع، ثئاليل على الأعضاء الجنسية وغيرها. إصابة الطبقات الداخلية لعنق الرحم تتلف الدورة الحياتية للخلايا وتشوشها، ويمكنها أن تتطور إلى خلايا سرطانية. في هذه المرحلة يدخل الجسم فترة "حمل مزمن"للفيروس، وهذه فترة تخلو من الإشارات والأعراض- لا توجد حرارة جسم مرتفعة أو أي إفرازات من المهبل، وعلى الرغم من ذلك يمكن أن يتطور مرض السرطان. يزداد احتمال تطور المرض كلما مر وقت أطول من دون اكتشاف الفيروس منذ لحظة الإصابة بالعدوى.

ما هي عوامل خطر التعرض للفيروس؟

ممارسة الجنس مع عدة أشخاص: كلما ازداد عدد الأشخاص الذين تتم ممارسة الجنس معهم يزداد احتمال ممارسة الجنس مع شخص يحمل الفيروس أومصاب به.
الجنس غير الآمن: احتمال العدوى من خلال ممارسة الجنس الآمن ضئيل جدا.
ممارسة الجنس من جيل صغير.
الفافيلوما لدى المثليات

المثليات يعتبرن مجموعة ذات احتمال إصابة ضئيل بالفيروس، رغم أنهن غير محصنات أمام الإصابة بالفيروس وسرطان عنق الرحم. يجدر الذكر انه قد حدث تغيير كبير في العادات الجنسية لدى المثليات في العقدين الأخيرين: فضلا عن الحرية، ما كان شبه معدوم في الماضي، يقمن المثليات بممارسة الجنس مع العديد من الشريكات- الأمر الذي يزيد من احتمال كل واحدة لممارسة جنس مع أخرى تحمل الفيروس أو مصابة به. فتكفي ممارسة الجنس لمرة واحدة لكي تصاب بالعدوى، الأمر الذي يؤدي إلى حمل مزمن للفيروس. لذلك، من المهم جدا ممارسة الجنس الآمن وإجراء فحص الـ Pap smear مرة في السنة.

فحص الـ Pap smear

أو باسمه الكامل Papanicolaou Smearهو فحص لاكتشاف حالات سرطانية أولية ومراحل ما قبل تطور المرض. انه فحص بسيط يتم إجراؤه خلال مراجعة عادية لدى طبيب/ة النساء، حيث يتم خلاله يتم اخذ عينة مكونة من بضع خلابا من عنق الرحم على طرف عود صغير. ومن ثم يتم وضع العينة على شريحة زجاجية ويتم إرسالها إلى المختبر للفحص المجهري الذي يكشف عن الخلايا، ميزاتها وأنواعها. الفحص غير مؤلم أبدا ولا يسبب أي نوع من الانزعاج.

من هن النساء اللواتي يتوجب عليهن إجراء الفحص؟

تنص التوصيات اليوم على إجراء فحص الـ Pap smear مرة واحده في السنة منذ بداية ممارسة الجنس. وبهدف تجنب الالتباس، فيما يلي تفاصيل أولئك اللواتي يتوجب عليهن إجراء الفحص:

النساء اللواتي يمارسن الجنس مع نساء
النساءاللواتي يمارسن الجنس مع رجال
النساء اللواتي يمارسن الجنس مع الرجال والنساء على حد سواء
نساء يمارسن الجنس في الحاضر
نساء مارسن الجنس في الماضي، لكن ليس اليوم
يمكن للفحص أن يكشف عن وجود خلايا غير سليمة في 80% من الحالات، ولذلك، فان إجراءه يتيح اكتشاف خلايا يمكنها أن تتحول لتصبح سرطانية. الفحص السنوي ناجع جدا وذلك لان سرطان عنق الرحم يتطور ببطء (على مدار 10-15 سنة بعد الإصابة بالعدوى ).

بعد 3 سنين (3 فحوص) خالية من العقبات يمكن تخفيف وتيرة الفحص إلى مرة كل 3 سنين فقط إذا لم تغيري شريكك/تك للحياة الجنسية. ويفضل استشارة طبيب/ة النساء قبل القيام بذلك. للأسف، سعر الفحص في صناديق المرضى هو 20-25شاقل، غير أن هذا المبلغ سخيف جدا لقاء المخاطر التي يمكن تجنبها.

نتائج فحص الـ Pap smear

في حال وجود علامات استفهام حول نتائج الفحص أو إذا كانت النتائج غير قاطعة، فيمكن:

إجراء الفحص مرة أخرى بعد بضعة أشهر
إجراء كولبوسكوبيا: فحص عنق الرحم بصريا. وهذا الفحص يشبه الفحص العادي لدى طبيب النساء، وركنه أطول بقليل، وهو غير مؤلم. يقوم الطبيب باستخدام ضوء صغير وقوي وألياف بصرية أو مجهر بحيث يتمكن من فحص الأجزاء الداخلية للمهبل وعنق الرحم بشكل موسع. هذا الفحص يتيح رؤية أي علامات شاذة في الطبقات الداخلية، ويمكن كذلك اخذ العينات.
علاج المناطق المتضررة

عندما يتم تشخيص أجسام ونتوءات أو أي أنسجة تبدو شاذة، تتم معالجتها موضعيا وفي الحال. يتم العلاج بواسطة حرق هذه المناطق بواسطة الليزر أو بالتجميد الموضعي (بواسطة نيتروجين سائل). بعد العلاج يجب المتابعة وإجراء فحص الـPap smear بوتيرة مرتفعة، وكذلك مراجعة طبيب/ة النساء قدر الإمكان.

في حال وجود خلايا أو كتل كبيرة وعميقة، فان العلاج يكون شاملا أكثر- إزالة المنطقة بواسطة عملية جراحية وانتزاع جزء كامل من النسيج في عنق الرحم. هنالك حاجة للمتابعة بعد هذا العلاج أيضا. يمكن إجراء هذين العلاجين في العيادة المختصة وليست هنالك أي حاجة للمكوث في المستشفى، ومضاعفاته بسيطة وقليلة وتقتصر في معظم الأحيان على نزيف بسيط. هذه العلاجات تمنع تطور سرطان عنق الرحم في المستقبل، ولذلك فإنها مهمة جدا.

سرطان عنق الرحم

عدا عن الإصابة بعدوى الفافيلوما، هنالك عوامل خطر أخرى لسرطان عنق الرحم:

التدخين
عدم إجراء فحوص الـ Pap smear بشكل منتظم
العوامل الوراثية

يعتبر سرطان عنق الرحم نادرا نسبيا وهو يظهر عادة لدى النساءما فوق سن الـ 50، رغم انه في السنوات الأخيرة أصبح بالإمكان تشخيصه لدى الشابات الصغيرات أيضا. من أعراض المرض:

نزيف من المهبل (غير الدورة الشهرية)، بالذات بعد ممارسة الجنس وبعد الولوج إلى المهبل.
آلام خلال الجنس
شعور بعدمالراحة والارتياح في منطقة الحوض.
يعتبر ورم سرطان عنق الرحم من الأورام العنيفة والقاسية بشكل عام، ولذلك من المهم جدا فحص عنق الرحم بشكل منتظم.

كانت لدى صديقتي ثئاليل على عضوها الجنسي وقرأت بأنها تكون نتيجة لفيروس الفافيلوما، هل وجود الثئاليل ينذر باحتمال اكبر للإصابة بالسرطان؟

هنالك أنواع مختلفة من الفافيلوما. كل نوع يصيب منطقة أخرى من الجسم، وأنواع معينة فقط يمكنها أن تؤدي إلى السرطان. تكمن المشكلة تكمن في عدم قدرتنا على معرفة أي من الأنواع يمكنه أن يصيب عنق الرحم وان يؤدي إلى السرطان.لذلك، يجب على صديقتك التوجه إلى طبيب النساء لكي تتأكد من عدم ظهور الثئاليل مرة أخرى. يفضل أن تقوم هي، وأنت أيضا، بإجراء فحص الـ Pap smearلفحص ما إذا كنت قد أصبت بالعدوى منها. وعليك أيضا استشارة الطبيبة حول وتيرة إجراء الفحص.

هل علي أن اجري الفحص حتى إذا كنت آخر مرة مع رجل قبل 10سنوات؟

نعم- وبشكل قاطع! يمكن الإصابة بعدوى الفافيلوما بالتعرض له لمرة واحدة فقط. على أية حال، يوصى بمراجعة الطبيب مرة واحدة على الأقل كل سنة وذلك بهدف إجراء الفحوص العادية وأيضا إجراء فحص الـ Papsmear.

label_page